مقالات

محطات الصرف الصحي – شرح مبسط

بعد موضوع محطة الصرف الصحي في الحد، وجدت بأن المواطنين بشكل عام يمانعون إقامة هذه الأنواع من المحطات في مناطقهم، والسبب الرئيسي هو خوفهم من التلوث. حيث أن هذه المحطات معروفة بروائحها الكريهة، وكذلك الناس شبعوا من وعود وتطمينات المسئولين التي تسبق إنشاء هذه الأنواع من المحطات وفي النهاية تغرق المناطق بالروائح

 

لذلك أردت اليوم أن أشرح ما هي هذه المحطات وكيف تعمل وكذلك سبب هذه الروائح. فبذلك وبنشر التوعية يستطيع الناس أن يناقشوا المختصين والمسئولين، ويتجنبوا لفهم ودورانهم وفي بعض الأحيان أكاذيبهم، وكذلك لا نريد أن يستغل الموضوع من المتسلقين أو أصحاب المصالح كمن يريد ضمه لحملته الانتخابية القادمة

 

لذلك سأستخدم شرح مبسط بلغتنا العامية بعيدا عن المصطلحات من أجل أن يفهم الجميع، فهذا المقال ليس للمهندسين أو المختصين بل لعامة الناس

 

لماذا يلف ويدور بعض المسئولين؟

السبب هو أنهم مضطرين لإنشاء هذه المحطات بسبب الفائض في مياه المجاري، ولا خيار آخر لهم فيضطرون أحيانا للف والدوران فقط لتمريرها. إحنى في البحرين ننتج ماء صالح للاستخدام أكثر من قدرتنا على إعادة معالجته، والشي الثاني اللي في هل الموضوع أن إنتاج محطات الصرف الصحي غير ثابت. ما عليكم من التصميم اللي يقول الكمية الفلانية في اليوم، في عوامل وايد تدخل في هذي الموضوع بنشرحها في هل مقال

 

 

محطات الصرف الصحي

هناك نوعان أساسيان الأكثر انتشارا في العالم، الأول نظام أحواض المعالجة أنا أسميهم جدور، والثاني نظام الفلترة الدقيقة نفس سالفة تحلية ماي البحر

 

في البحرين أنا ما جفت نظام فلترة دقيقة، يمكن فيه بس ما جفت ويمكن محطة الحد الياية بتكون على هل نظام، والله أعلم. أما نظام الأحواض هذلين تارسين البحرين، وهذي أهو النظام الأصلي اللي طلعت هذي التكنولوجيا عليها. فبابتدي الشرح بنظام الأحواض

 

 

ماذا يعني مصطلح معالجة مياه الصرف الصحي؟

يعني إزالة الشوائب والعوالق في الماء وإعادته لدورة المياه الطبيعية. يعني شنو؟

في البحرين إحنى نحلي ماي البحر وندزه للناس وساعات نخلطه بماي من آبار، عاد الناس تستخدم هذي الماي ويصير وصخ، فوين نوديه؟ ما نقدر نصبه في البحر لأنه ملوث، ولا نقدر نصبه في البر لأنه ملوث وخايس ويمكن يتسرب للآبار الجوفية، فلا بد من تنقيته. ومن جذي محطات الصرف الصحي مهمة جدا ولا يمكن الاستغناء عنها

 

 

كيف تعمل محطة الصرف الصحي نوع الأحواض؟

محطة الصرف الصحي تعمل على فصل المواد الصلبة من الماء بطريقة فيزيائية، وتنقيه الماء بطريقة بيولوجية، العملية قد تختلف من محطة لمحطة أو بلد لبلد، ولكن الخطوات التالية هي أساسية في جميع المحطات من هذي النوع

 

1. المعالجة التمهيدية: وهي المرحلة الأولى في محطة المعالجة، في هذي المرحلة يتم عزل المواد الصلبة من الخشب وأكياس البلاستك أو أي عوالق أخرى عن طريق الغربنة يعني يشخلون الماي، وبعد يفصلون الحصة والأمور الأخرى اللي ممكن تؤثر على المضخات

 

2. المعالجة الأساسية: بعد المعالجة التمهيدية يدزون الماي لحوض ترسيب، تترسب فيه العوالق والمواد الصلبة البيولوجية الأخرى. مني حوالي 70% من المواد الصلبة اللي بقت عالقة في الماي تترسب في القاع، وهذي سماد درجة أولى فياخذونه لمعالجة أخرى ليتحول لسماد صالح يودونه للمزارع

 

3. المعالجة الثانوية: الماي اللي يطلع من المعالجة الأساسية يودونه لهذي المرحلة وأهي مرحلة تنقية بيولوجية. فالحين عندنا المعالجة التمهيدية والأساسية تنقية فيزيائية، والثانوية بيولوجية. في هذي المرحلة يستخدمون الكائنات الحية الدقيقة في تنقية الماي، شلون؟

 

أهم يربون كائنات حية دقيقة ويعطونها أوكسجين، وهذي الكائنات تتغذى على البكتيريا اللي في الماي وتنقيه، والأوكسجين بالنسبة لها مهم جدا، فشنو يسوون يقومون يفرون الماي من خزان التنقية لخزان يسمونه خزان التهوية علشان يدخلون أوكسجين في الماي ويردونه لخزان التنقية، لأنه نبي خزان التنقية يكون راكد شوي علشان ما انسندر كائناتنا الدقيقة وتجوف شغلها عدل. في نوع ثاني يرش الماي يعني يسحب الماي ويرشه كالبخاخ مرة ثانية في خزان التنقية، وهلون الماي يلقط الأوكسجين من الجو، في البحرين عندنا النوعين

 

ولين خلاص نقوا الماي يدزونه لخزان ثالث، يسمونه خزان الترسيب، وأهني يرسبون هذي الكائنات الحية ويفصلونها عن الماي المنقى، ولين تتيمع تحت يسمونها سماد بيولوجي ويستخدمونها مرة ثانية، والماي اللي يطلع من هذي المرحلة يسمونه ماء بيولوجي

 

3. المرحلة الثالثة: مب شرط يودون الماي للمرحلة الثالثة، في ناس تستخدمه بعد المرحلة الثاية سيدة، بس يكون الماي له لون وريحة شوي. المرحلة الثالثة أنا أحب أسميها صقل للماي، وأهني يستخدمون طرق عديدة مثل فلاتر الرمل أو الزرع أو القصبات أو الأشعة فوق البنفسجية، والماي اللي يطلع منها يكون أنظف وشفاف وبدون ريحة. مع أنه من الصعب الوصول لهذي المرحلة من النقاوة بالعوامل الحالية اللي في البحرين أنا ما جفت في البحرين أنهم وصلوا لهلون بس يمكن في محطات وصلت لهل مرحلة والله أعلم، بس بعد يطلع أحسن من المعالجة الثنائية

 

 

وهذي باختصار طريقة عمل المحطة كمفهوم، ولكن طبعا في عوامل ثانية ياخذونها بعين الاعتبار، مثل معامل الحموضة والكيماويات اللي في الماي ودرجة تفاوتها. وماي المجاري تره مب ثابت. يعني تتغير خواصه وتركيبته من وقت لي وقت طوال العام. بس في كل الحالات يستخدمون الخطوات اللي أنا ذكرتها أهني لأنها الأساسية في نوع معالجة الأحواض، عيل وين المشكلة؟

 

وبسبب تفاوت خواص ماي المجاري وأنحط فوقها تغير المناخ تتفاوت عدد الساعات الازمة لتنقية الماي. مثلا في الصيف يحتاجون وقت أطول لأن الماي حار. فهل شيء ينعكس على إنتاج المحطة ككل، وقت أطول أنتاج أقل، والعكس صحيح

 

المشكلة الأساسية اللي تعطيني هل تفاوت واللي تخلي محطاتنا تفشل وتطلع هذي الريحة هي في الأوكسجين، عاد انا ما باقولكم COD, BOD, DO, Saturated Oxygen. هلون بتضيعون في السالفة، فباشرحها بطريقة ثانية أسهل وأبسط

 

ماي المجاري غني بالمواد البيولوجية فمن جذي هو بيئة مناسبة للبكتيريا وغيرها من كائنات لأن تنمو وتنشط فيها، فلازم نطالعها من هذي الزاوية، وما عليكم من اللي يقولونه خبرائنا المستوردين، تره يخورونه ههههههههه فالحين عندي وسط بيئي وهو الماء. يعني شنو؟

 

أحنى البشر كائنات نعيش في وسط هوائي، يعني ما نقدر نعيش في الماي، والبكتيريا هذي تعيش في وسط مائي، فما تقدر تعيش برع الماي، ومثل ما أحنى البشر لنا نطاق بيولوجي، بمعنى ما نقدر نعيش على أوكسجين قليل أو برودة قاسية أو حرارة جدا مرتفعة، بس نلاقي أن في كائنات وحيوانات الله خلقها ممكن تعيش في هذي الأجواء القاسية على الأرض

 

هذي نفس سالفة الماي، فكل نطاق بيولوجي له الكائنات اللي ممكن تعيش فيه، ودام أحنى نستخدم نوع من الكائنات الحية الدقيقة لتنقية الماء، فلازم نوفر لها النطاق البيولوجي اللي يسمح لها بالعيش والنمو والتكاثر، مثلا درجة حرارة الماي، وكمية الأوكسجين المناسبة، ومعامل الحموضة، وهلون. وإذا فشلنا تصير البيئة غير مناسبة للكائنات اللي إحنى نبيها تنمو، بس مناسبة لكائنات أخرى للحياة والنمو نبي نتخلص منها وتسوي لنا مشاكل. فلازم نوازن بين عوامل النطاق البيولوجي في الماي علشان يصير عندنا أكبر كمية من الكائنات اللي نبيها وأقل كمية من اللي ما نبيها

 

فالعامل الرئيسي اللي دائما يسبب لنا مشاكل في البحرين هو نسبة الأوكسجين في الماي فلازم دائما ندخل أوكسجين فيه علشان كائناتنا ما تموت أو يقل عددها، ولين نفشل في هذي الشيء ويتناقص الأوكسجين تبدأ تطلع عندي كائنات وبكتيريا أخرى لأن نسبة الأوكسجين القليلة تناسبها

 

هذي الكائنات تبتدي تتغذى على بعض الأمور وتفرز بشكل عام مخلفات حمضية وتنزل الأوكسجين أكثر، فتموت وتطلع لنا كائنات ثانية تعيش على مخلفات الكائنات الأولى وتفرز أفرازات غير مرغوبة وتنزل الأوكسجين أكثر وأكثر لين ما يصبح معدوم أو شبه معدوم، فتموت وتطلع غيرها وهلون، ومن أفرازاتها غاز كبريتيد الهيدروجين، واللي أهو ريحة المجاري اللي نشمها، وتسمى برائحة البيض العفن

 

فأول ما تشمون هذي الريحة يم أي محطة، خلاص أبصموا بالعشرة أن المحطة فشلت في المعالجة لأن هذي الريحة ما تطلع بالشكل ذي إلا إذا فشل القائمون على المحطة من توفير الأوكسجين اللازم للماء، فمعناته أن إنتاجها بيكون بق بق، والماء مالها مب نقي ووصخ، أما يرقعون السالفة ويدزون الماي بوصاخته للري أو غيره أو يخلونه فترة أطول بوايد لينقى، يعني بينزل إنتاج المحطة. طبعا بيرقعون وبيدزونه بوصاخته لأن وراهم ماي وايد يعالجونه، وإذا قرروا يطولون بالعلاج فلازم يصبون الفائض في البحر

 

محطات الصرف الصحي بشكل عام تنتج من نصف إلى ربع إمكانية تصميمها الأصلي، لأنهم ما يقدرون يدخلون أوكسجين في الماي بالشكل المطلوب. لين تسأل مسئول أو خبير عندنا عن السالفة، يقولك لاااا هذي كائنات حساسة وإذا عطيناها أوكسجين أكثر بتموت، والرد بسيط أنت أول عطها حاجتها الأساسية من الأوكسجين بعدين قول هل حجي وبسكم ترقيع ههههههههه ومن قال إنها بتموت؟ إلا بتتكاثر وبتزيد وسيتضاعف الإنتاج

 

 

سبب عجز الأوكسجين في محطات الأحواض

أول عامل هو الكائنات الحية اللي في الماي واللي تستهلك الأوكسجين، والسبب الثاني والمهم هو حرارة الماء، والسبب الثالث والأهم هو أشعة الشمس. الماي لين يصير حار يبتدي يفقد الأوكسجين، وعادة هذي الأحواض مكشوفة وتضربها الشمس فالشمس بعد تستنزف الأوكسجين من الماي

 

صعب نغطي الحوض لأن ممكن تتيمع فيه غازات خطرة مثل الميثان بعدين ممكن يفقع، وأن غطيناه الحرارة كافية بإخراج الأوكسجين من الماي وبيتيمع فوق. يعني بعد ما سوينا شيء، فمن جذي حزة الصيف تجوفون الريحة ترقع في كل مكان، وفي الشتاء الريحة أخف

 

لأن في الصيف نسبة الأوكسجين تكون قليلة في الماي، ولأن الماي حار قابليته لإذابة الأوكسجين أقل، فتطلع عندي الكائنات اللي تخرج غاز كبريتيد الهيدروجين، وإنتاجي يكون متضعضع لأن ما عندي أوكسجين كافي حق يربه عندي كائنات من ربعي وايد، فيربه عندي على قد أوكسجيني، فتصير عملية التنقية بطيئة وينزل الإنتاج

 

السبب الثاني يكمن في الماي نفسه، وهذي سالفة عودة ما باشرحها لأنها أسرار مهنة، واللي هني في الأساس ما بيفهمونها أنا قاعد وياهم من قبل وأعرف قدراتهم وطريقة تفكيرهم. في البحرين والخليج بشكل عام عندنا مشكلة العقلية، يعني المسئولين هني عقليتهم الالتفاف على المشكلة وليس حلها من جذورها، فلين تسأله ليش؟ يقول أرخص

 

تقوم تحسبها معاه حسبة بسيطة يطلع أنه لف على مشكلة فطلعت مشكلة ثانية قام لف عليها وطلعت مشكلة ثالثة وهلم مجرة، وفي النهاية يطلع صارف فوق عشرة أضعاف الحل الجذري. فذلين مالهم حل

 

 

النوع الثاني من المحطات – الفلترة تحت الضغط

هذي النوع ينقي ماء المجاري بطريق مثل التناضح العكسي، تقريبا نفس سالفة تحلية ماي البحر، عقب ما يعزلون المواد الصلبة نفس الحطب والحصة وهلون، وبعدين يرسبون الماي لفصل المواد البولوجية الصلبة ويسوونها سماد. ياخذون الماي الباقي ويجرخونه بالمضخة علشان إذا بقه شي مني مناك ينخلط مع الماي

 

بعدين يدخلونه على سلسلة فلاتر، بعدين يدخلون الماي في الممبراين، واللي أهو غشاء ملفوف هلون فيه مسام كلش صغيرة أصغر من البكتيريا، ويقومون ويضغطون الماي لضغط عالي يوصل لمئة بار أو أكثر أو أقل حسب التصميم، فتقوم جزيئات الماي تتسلل من هذي الغشاء وتنفصل عن الوصخ لأن الوصخ جزيئاته أكبر من هل مسام، وحتى البكتيريا أكبر من هل مسام فهلون نكون عزلنا الوصخ والبكتيريا ويطلع عندي ماي نظيف

 

والماي بعدين يودونه يضيفون عليه معادن وكلور ويزهلقونه من الزين وهلون، في مدن في أمريكا الماي مال بيوتهم من هل محطات، يتسبحون فيه وكل شيء. لأن الماي يرجع طبيعي 100% ومستحيل أحد يعرف أنه كان ماي مجاري. لا ريحة لا لون ولا طعم يرجع طبيعي خالي من العوالق والأوساخ

 

أما الماي الوصخ اللي بقه يا أنه يدش مرحلة ثانية بنفس الطريقة بس عادة بضغط أكبر علشان يسترجعون كمية أكبر من الماي واللي يزيد يودونه لأحواض معالجة، أو من أول مرحلة سيدة على أحواض تنقيه على سعة. يعني يسوون فيه اللي يسوون، المهم هذي نظام مغلق وليس مكشوف، فما تصير عندنا أي ريحة أو تلوث، عيبه أنه مكلف ومعقد ويستهلك طاقة كهربائية عالية. ويحتاج لقطع غيار كثيرة طوال العام، وكيماويات وصيانة وغيره من أمور

 

إذا هذي هي المحطة اللي يبون يسوونها في الحد، أوكي ما يخالف صج بتكلف الدولة فلوس وايد وبعد فيها مشاكل تقنية وايد، بس من ناحية الريحة والتلوث هي تمام. مع أني شخصيا اعتقد بيسوون النوع الأول، لأنه أرخص وصيانته محدودة وتكلفة التشغيل منخفضة

 

 

التحكم بالرائحة

أنا ما أدري لوين وصلت البحرين في تقنية عزل الرائحة أو شنو بيسوون، يعني مثلا جفنا يحطون مثل الخزان الأبيض هلون فوق المحطة، وفي تحسن في الرائحة بشكل عام، بس في الصيف ما نفع. وبعد المعروف أن كل ما تكبر الأحواض كل ما تزيد الريحة وهل تقنية لها حدود

 

والسبب هو أني ما أفهم في تكنولوجيا عزل رائحة المجاري لأنني اتبع مدرسة الحل الجذري، فمن جذي في حياتي ما جفت هل تقنية لأني ما احتاجها ومالها سالفة دام حلينا المشكلة من الأساس. فعلشان نفهم السالفة لازم أول نعرف شنو بيكون نوع المحطة في الحد أو المناطق الثانية. أحواض أو فلترة بضغط؟

 

أن كانت أحواض لازم ينشرون لنا أو يخلونا نطلع على التقنية اللي يبون يستخدمونها لعزل الرائحة. حزتها ممكن نفلل التصميم وأنعرف المفهوم العلمي اللي وراه ونعطي راينا، وإذا كانت فلترة نبي نعرف اللي بيزيد من الماي وين بيودونه وشنو بيسوون فيه؟

 

في النهاية الصرف الصحي مهم وهو شر لا بد منه، بس مب على حساب سلامة وراحة الناس. يعني إحنى ما نقدر نصبه في البحر أو في البر ونلوث بيئتنا وبيئة الخليج، ولا نقدر بعد نسوي المحطات يم البيوت ونعفس حياة الناس. والبحرين أراضيها محدوة فبعد ميصير أبني محطة في كل زرنوق، وأن بنيت اكبار زادت الريحة. فالتوازن والتكنلوجيا مطلوبة، ولازم تتبدل العقليات من تكلفة لكفاءة. لأن مب عافسنا في الصرف الصحي إلا عقلية التكلفة فيبنون اللي ارخص وأيوز لهم، وتره 100 مليون تكلفة في الصرف الصحي لمحطة ولا شيء يعتبر مبلغ صغير

About these ads
Standard

فكرتان اثنتان على ”محطات الصرف الصحي – شرح مبسط

  1. يقول AlAnood:

    تسلم اخوي فواز اتحفتنا بمقالتك، انا صراحة دارسة هالموضوع بس اسلوبك جدا حلو وسلس وينم عن خلفية علمية واسعة.
    الي اعرفة ان البحرين في محطات المعالجة فيها تتبع المعالجة الثلاثية وجنه في محطات تتبع المعالجة الثنائية لحد الآن بس ماني متأكدة.
    عندي استفسار مهم جم محطة صرف صحي موجودة في البحرين وشنو مواصفاتهم من حيث الطاقة الاستيعابية والحمولة الفعلية ومواقعهم في المملكة، ياترى تقدر تفيدني؟

    مشكور وعساك عالقوة

    • بإمكانك الحصول على المعلومات هذه من قسم العلاقات العامة في وزارة الأشغال. أنصح بالتواصل معهم، أنا خبرتي في البحرين جداً محدودة

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل الخروج / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل الخروج / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل الخروج / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل الخروج / تغيير )

Connecting to %s